أزمة الطاقة.. شركة ألمانية تستثمر 30 مليار دولار في الكهرباء النظيفة

الثلاثاء 23 نوفمبر 2021 10:33 م بتوقيت فلسطين

أزمة الطاقة.. شركة ألمانية تستثمر 30 مليار دولار في الكهرباء النظيفة

الاقتصادية _ وكالات

التوازي مع أزمة الطاقة التي ألقت بظلالها مؤخرًا على الأسواق العالمية، خاصةً الأوروبية، لجأت شركات ومجموعات كبرى إلى التحول الأخضر، كونه وسيلة نظيفة ومستدامة للحصول على الكهرباء.

وفي هذا الإطار خصّصت مجموعة "إي أون" الألمانية لمرافق الكهرباء، استثمارات قدرها 27 مليار يورو (ما يزيد على 30 مليار دولار أميركي)، لدعم عملياتها الأساسية مثل الشبكات وبيع الكهرباء بالتجزئة، بحلول عام 2026.

وأوضح المدير التنفيذي للمجموعة -الذي تولّى منصبه في أبريل/نيسان الماضي- أن إزالة الكربون من الاقتصادات الأوروبية يضع صناعة الطاقة أمام حقبة جديدة من النمو.

استثمارات إي أون

قرّرت إي أون تقسيم حصة الاستثمارات إلى 25 مليار دولار للإنفاق على شبكة توزيع الكهرباء والغاز التابعة للمجموعة والأكبر في أوروبا، وما يزيد على 5 مليارات دولار لتقديم حلول تدعم 50 مليون عميل بالقارة.

وتسعى الشركة -ضمن خطة خمسية- لعائدات تتراوح بين مليارين إلى 4 مليارات يورو من مبيعات الأصول والشراكات، بجانب إضافة مدخرات سنوية تصل إلى 500 مليون يورو.

  • أزمة الطاقة في ألمانيا، توقعات متشائمة حول توفير الكهرباء وخطة الحياد الكربوني
  • ألمانيا.. ربحية توليد الكهرباء من الفحم تتزايد رغم أسعار الكربون القياسية
  • ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا يفتح الأبواب لتوليد الكهرباء بالفحم

وتهدف "إي أون" إلى أن تصل أرباح أعمالها الأساسية -قبل احتساب الفائدة والضرائب والإهلاك واستهلاك الدين (إي بي آي تي دي إيه)- إلى 8.7 مليار دولار أميركي، بحلول 2026.

وتمثّل تلك القيمة معدل نمو سنوي مُركبًا 4% خلال السنوات الخمس، وفق رويترز.

طموحات خضراء

طرحت الشركة إمكان دفع حصص ربحية تصل إلى 0.49 يورو للسهم الواحد، للعام الجاري، ارتفاعًا من حصة العام السابق المقدرة بـ0.47 يورو.

وأضافت أنه طبقًا لسياسة توزيع الأرباح المتبعة حاليًا، فإن التوقعات التي تشير إلى معدل نمو سنوي يصل إلى 5%، ستنسحب على السنوات المقبلة حتى 2026.

وجاءت خطوة إعلان المخصصات الاستثمارية لمجموعة إي أون، عقب إعلان شركة (آر دبليو إي) أكبر مُنتج للكهرباء في ألمانيا الأسبوع الماضي، تخصيص 50 مليار يورو (56 مليار دولار أميركي)، للتوسع في أنشطة الطاقة المتجددة وطموحات الكهرباء الخضراء.